تونس تسجل ارتفاعا في عمليات احباط اجتياز الحدود و الأولى تعاونا في مجال الترحيل القسري

تونس تسجل ارتفاعا في عمليات احباط اجتياز الحدود و الأولى تعاونا في مجال الترحيل القسري

سجلت عمليات اجتياز الحدود المحبطة ارتفاعا، خلال النصف الأول من سنة 2020، ليبلغ عددها 236 عملية مقابل 62 عملية محبطة في نفس الفترة من سنة 2019 وفق دراسة حديثة نشرها المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

و يشير التقرير الى أنه خلال شهر جوان الماضي تم إحباط 119 محاولة اجتياز الحدود مقابل احباط 23 عملية في شهر جوان 2019. وشهد شهر جوان الماضي أكبر عدد للمجتازين حيث بلغوا 1611 شخصا وفق ما جاء بالتقرير.

وبخصوص توزيع عمليات اجتياز الحدود التي تم إحباطها حسب جنسياتهم استأثر التونسيين بالحصة الأكبر حيث بلغت نسبتهم 57.84 بالمائة مقابل 42.16 بالمائة من جنسيات أجنبية..

وتصدّرت ولاية صفاقس قائمة المناطق الأكثر تسجيلا لعمليات إحباط اجتياز الحدود بنسبة 38.13 بالمائة تليها نابل بنسبة 20.33 بالمائة والمهدية بنسبة 11.86 بالمائة والمنستير بـ11.44 بالمائة وتونس بـ7.2 بالمائة وسوسة بـ 3.81 بالمائة.

وبحسب الدراسة نفسها بلغ عدد الأشخاص الذين وصلوا الى إيطاليا خلال النصف الأول من سنة 2020 نحو 1564 شخصا، فيما بلغ عددهم في كامل سنة 2019 نحو 596 شخصا، ونحو 3023 شخصا في سنة 2018.

ويستاثر الذكور الواصلون الى إيطاليا باعلى نسبة (84 بالمائة) يليهم الأطفال القصر المرافقين باوليائهم (حو 12 بالمائة) والقصر غير المرافقين (2.18 بالمائة) والاناث (1.75 بالمائة).

و تعد تونس  الأولى من حيث التعاون في مجال الترحيل القسري للمهاجرين غير النظاميين حيث ببلغت رحلات الترحيل القسري من جانفي الى 15 افريل الماضي نحو 56 رحلة.وقد بلغ عدد التونسييين المرحلين قسرا من ايطاليا في سنة 2019 نحو 1739 شخصا مقابل 2127 شخصا في سنة 2018 وفقا للدراسة.

وللإشارة فقد ارتكزت  هذه الدراسة على بلاغات وزارة الداخلية وإحصاءات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

المصدر:وكالة تونس إفريقيا للأنباء(وات)

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *