فضيحة من العيار الثقيل.. موقع “واي فاير-Wayfair” الأمريكي متهم بالاتجار بالأطفال

فضيحة من العيار الثقيل.. موقع “واي فاير-Wayfair” الأمريكي متهم بالاتجار بالأطفال

تفاصيل مريبة ومن العيار الثقيل جعلت الموقع الأمريكي “واي فاير- Wayfair” الذي يعمل في مجال التجارة الإلكترونية المتخصصة في بيع وشراء الأثاث والمستلزمات المنزلية، مؤخرا، ضمن قائمة الأكثر تداولا على مواقع التواصل الاجتماعي في أمريكا.

انطلقت القضية بعدد هائل من تغريدات رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين اتهموا هذا الموقع بالاتجار بالبشر وبيع الأطفال خاصة، حيث استغربوا من الأسعار الباهظة التي تباع بها بعض السلع البسيطة.

كما أشار مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الأسماء الموجودة في العديد من منتجات الموقع تتطابق مع أسماء الأطفال المفقودين في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفق صحيفة “يني شفق” التركية، فإن أحد الأطفال المفقودين في الولايات المتحدة الأمريكية اسمه رينولد هالي والعلامة التجارية للسجادة التي تباع بأربعة آلاف دولار على الموقع هي “رينولد هاند”، بينما تبلغ القيمة العادية للسجادة نفسها حوالي 20 دولارًا، كما أن في حالة النقر على بعض الأثاث للشراء، يلاحظ وجود خيارات قياسات الطول والحجم، التي يجب أن تكون موجودة عند بيع الملابس فقط.

وفي ذات السياق نفى موقع “واي فاير-Wayfair” الاتهامات التي تتحدث عن الاتجار بالبشر، مشيرًا إلى أن المنتجات تباع بهذه الأسعار لأنها صناعية حسب ادعائه.

ويشار إلى أن عدد الأطفال المفقودين في جميع أنحاء العالم وصل إلى حوالي عشرات الآلاف، فيما تجاوز عدد الأطفال اللاجئين الذين فقدوا في دول الاتحاد الأوروبي 96 ألفًا، ولا يزال مصير أكثر من 10 آلاف طفل في ألمانيا غير معلوم، حسب “يني شفق”.

وبعد فضيحة موقع “واي فاير-Wayfair” تحركت الشكوك حول مواقع مماثلة تعمل في تركيا، حيث قام بعض المواطنون الأتراك بفحص المنتجات المعروضة، على موقع “تراند يول” التركي ووجدوا أنه يتم السؤال عن عمر الطفل ونوعه، مع أن السلع المعروضة لا تحتاج لذلك.

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *