بسبب داعشي تونسي: العدل الأوروبية تسمح بسجن المهاجرين الخطيرين حتى ترحيلهم

بسبب داعشي تونسي: العدل الأوروبية تسمح بسجن المهاجرين الخطيرين حتى ترحيلهم

أصدرت محكمة العدل الأوروبية الخميس (02.07.2020) قراراً يسمح بوضع الإسلاميين الخطيرين في السجون العادية قبل ترحيلهم. وبحسب قضاة المحكمة ومقرها لوكسمبورغ، فإن هؤلاء الأشخاص يجب فصلهم عن المجرمين وغيرهم من السجناء.

ما يعني أنه ليس من الضروري احتجاز هؤلاء الأشخاص في مراكز احتجاز خاصة.

خلفية القرار تعود إلى حالة جرت في ولاية هيسن الألمانية، إذ أمرت الحكومة الاتحادية بترحيل رجل تونسي. ووجدت السلطات أن الرجل يمثل تهديداً للأمن القومي في ألمانيا، بسبب ميوله ا”لإسلاموية الراديكالية”.

ووفقاً لتصنيف هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، فإن الرجل كان يعمل بالتهريب والتجنيد لصالح تنظيم “داعش” في سوريا.

وكانت المحكمة المحلية في فرانكفورت أصدرت قراراً بوضع الرجل التونسي، الذي تم ترحيله، في سجن عادي لتأمين ترحيله. لكن المهاجر التونسي قام بالطعن بقرار المحكمة، ما دفع المحكمة المحلية لرفع القضية للمحكمة الأوروبية العليا.

جدير بالذكر أن القوانين الأوروبية لا تتعارض مع قوانين دول الاتحاد الأوروبي المحلية المتعلقة باحتجاز مواطنين من دول أخرى يقيمون بشكل غير قانوني. وينص القانون الأوروبي على وضع الأشخاص الذين يشكلون تهديداً للأمن القومي في سجون عادية لضمان ترحيلهم.

Related Articles

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *