ثلثي مشاهده صوّرت في البحر.. « حرقة » يعرّي واقع مراكز إيواء المهاجرين ويكشف حرقة الآباء والأمهات

ثلثي مشاهده صوّرت في البحر.. « حرقة » يعرّي واقع مراكز إيواء المهاجرين ويكشف حرقة الآباء والأمهات

ثلثي مشاهده صوّرت في البحر.. « حرقة » يعرّي واقع مراكز إيواء المهاجرين ويكشف حرقة الآباء والأمهات

أنهى مؤخرا المخرج التونسي الأسعد الوسلاتي تصوير مسلسل « حرقة » أو « الطريق إلى الجنة » والذي كان من المفروض عرضه على القناة الوطنية التونسية خلال شهر رمضان المنقضي إلا أن جائحة كورونا حالت دون استكمال تصوير بقية المشاهد ليتم تأجيل التصوير وبرمجة عرضه خلال البرمجة الشتوية لهذه السنة.

ورغم تأجيل عرضه إلا أن « حرقة » خلق نوعا من الجدل باعتبار أهمية الموضوع الذي تناوله خاصة وأن الفترة الأخيرة شهدت تصاعدا في وتيرة « قوارب الموت » المتجهة نحو الضفة الأخرى أين توجد « الجنة الموعودة ».

عشرات الشباب والعائلات اختارت الهجرة السريّة نحو أوروبا بالرغم من مخاطر هذه المغامرة.

« حرقة » سيكشف حُرقة الآباء والأمهات
مخرج « حرقة » أكد أن المسلسل سيسلط الضوء على أثر مراكب الموت التي تحمل على متنها تونسيين وأفارقة في رحلات مجهولة المصير نحو الضفة الأخرى من المتوسط كسعي منهم لضمان غد أفضل ينتشلهم من الحرمان والخصاصة، فينجو بعضهم ويهلك غالبيتهم.

الوسلاتي شدّد على أنّ المسلسل سيتناول قضية الهجرة السرّية من منطلقات مغايرة للمضامين السائدة وفق رؤية تركّز أكثر على معاناة المهاجرين غير الشرعيين من تونسيين وأفارقة، من مفقودين في عرض البحر وناجين في مراكز الحجز بعد وصولهم إلى التراب الإيطالي.

كما يكشف « حرقة » الجانب الآخر من المعاناة، معاناة الآباء والأمّهات الذين يجدون أنفسهم أمام جثث أبنائهم التي تلفظها أمواج البحر أو أمام انتظار يطول لمعرفة أخبار عنهم.

مخرج المسلسل قال في تدوينة نشرها على حسابه على « الفايسبوك »: المسلسل يحكي عن معاناة من نوع آخر، القارب والبحر والهجرة السرية والطريق إلى المجهول، الأم التي تبكي والأب الذي يبحث من مكان إلى آخر عن أمل صغير بأن يجد ابنه حيا كان أو ميّتا.

يشارك في « حرقة » الممثلة وجيهة الجندوبي ورياض حمدي ومالك بن سعد ومريم بن حسن وسناء الحبيب وحكيم بومسعودي، إلى جانب عائشة بن أحمد وعبد اللطيف خيرالدين ومحمد حسين قريع ومهذب الرميلي وريم حمروني وأسامة كشكار ونبيل شاهد، إضافة إلى عدد من الممثلين الأجانب المشاركين في أحداث المسلسل وطاقم ضخم من المجاميع (الكومبارس).

ثلثي مشاهد « حرقة » في البحر
الممثل التونسي الهادي الماجري أو « صفوان » حسب دوره في « حرقة » أكد في تصريح لـ »لاست نيوز » أن ايفواريون وجزائريون وكامرونيون شاركوا في المسلسل.

كما صرح بأن المسلسل سيعرض « رحلات الموت » في عرض البحر انطلاقا من تونس وصولا إلى مراكز الايواء بالضفة المقابلة من المتوسط مشددا على أن ثلثي مشاهد المسلسل صورت داخل البحر.

وذكر أن دوره « صفوان » سيجسد قصة شاب قادم من ليبيا للمشاركة في عملية « حرقة » –اجتياز للحدود البحرية خلسة- هروبا من الأوضاع الامنيّة المتأزمة التي تمر بها بلاده حالما بـ »الجنة الموعودة ».

وقال الماجري « صفوان سيسلّط من خلاله الضوء على معاناة المهاجرين الغير شرعيين في مراكز الايواء وخاصة منهم الافارقة ».

Related Articles

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *