الرئيس التونسي: تنظيم رحلات الهجرة السرّية عمل إجرامي والدولة لن تتسامح مع هذا الامر

الرئيس التونسي: تنظيم رحلات الهجرة السرّية عمل إجرامي والدولة لن تتسامح مع هذا الامر

الرئيس التونسي: تنظيم رحلات الهجرة السرّية عمل إجرامي والدولة لن تتسامح مع هذا الامر

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيّد،امس  الأحد، أن تنظيم رحلات الهجرة السرية عمل إجرامي، قائلا إن الدولة لا يمكنها أن تتسامح مع هذا الأمر.

وجاءت تصريحات الرئيس التونسي خلال زيارة تفقدية للميناء البحري في مدينة صفاقس، شرقي البلاد، للاطلاع على جاهزية الحرس البحري

وشدد قيس سعيّد على الدور المهم للحرس البحري في الحد من ظاهرة الهجرة غير النظامية، وندد بالمتاجرين بالبشر في إشارة إلى منظمي الرحلات البحرية غير الشرعية.

وجدد الرئيس التونسي حرصه على ضرورة مواصلة حماية السواحل بنفس العزيمة والجدية، مع وجوب معالجة الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تفشي هذه الظاهرة، حسبما نقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء.

وذكر سعيّد بأهمية التعاون بين مختلف البلدان للبحث عن حلول جديدة لمعالجة الهجرة غير النظامية، من خلال السعي المشترك لتوفير ظروف بقاء هؤلاء المهاجرين في بلدانهم الأصلية. وفي وقت سابق، وفرت وزارة الداخلية التونسية للإقليم البحري للوسط، بوحدة جوية مجهزة بأحدث المعدات التي تسمح للحرس البحري أن يراقب ليلا السواحل التونسية

وتأتي زيارة سعيد فيما نبهت منظمات حقوقية، مؤخرا، من أن ارتفاع موجات هجرة التونسيين في اتجاه أوروبا، سيؤدي إلى كارثة إنسانية تشبه ما عاشته هذه السواحل عام 2011.

ويأتي هذا التحذير فيما تعالت الأصوات داخل إيطاليا لإعلان حالة الطوارئ في جزيرة « لامبيدوزا » مع اكتظاظ مخيمات المهاجرين غير الشرعيين وفي الأسبوع الماضي، كشفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وصول نحو 12 ألف شخص بصورة غير شرعية إلى سواحل إيطاليا الجنوبية مقارنة بـ3500 مهاجر في الفترة نفسها من العام الماضي

Related Articles

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *