بمستشفى في إيطاليا/ وفاة التونسية « نجوى »..نقطة استفهام في انتظار نتائج التحقيق

بمستشفى في إيطاليا/ وفاة التونسية « نجوى »..نقطة استفهام في انتظار نتائج التحقيق

بمستشفى في إيطاليا/ وفاة التونسية « نجوى »..نقطة استفهام في انتظار نتائج التحقيق

نجوى الصالحي ,تونسية مقيمة في إيطاليا وام لاربعة أطفال, لم تخل نجوى ان حياتها ستنتهي بعد ان وهبت الحياة لمولودتها.

وفاة نجوى الفجئي بعد ولادتها بساعات بمستشفى في إيطاليا اصبح قضية راي عام في إيطاليا خاصة وانها اتصلت بعائلتها بعد الولادة وأكدت ان صحتها بخير.

أصابع الاتهام وجّهت الى العاملين بمستشفى « كاستلفيترانو » من اطار طبي وشبه طبي باشروا حالتها,

مما دفع السلطات الإيطالية بمدينة تراباني بصقلية، مؤخرا من الاذن بفتح تحقيق حول ظروف  الوفاة الغامضة لهذه المهاجرة التونسية.

 وتبعا لذلك تم الاذن بتشريح جثتها في مقبرة بلدية كاستلفترانو ، والتحقيق مع العاملين في مستشفى « كاستلفيترانو »، بعد اتهامهم بالتقصير والإهمال من قبل عائلة الضحية.

واتهم زوج الضحية، العاملين بقسم أمراض النساء والتوليد في المستشفى بالإهمال، مطالباً بمحاسبة المتورطين في وفاة أم أبنائه الأربعة،.

وفي تصريح لـ »لاست نيوز »  بخصوص تطورات القضية  أكد أسامة الصغير النائب عن التونسيين المهاجرين في إيطاليا متباعته للقضية.

و أشار أسامة الصغير أن السلطات المعنية تنتظر صدور الوثائق الرسمية التي سيتم بناءا عليها إتخاذ الإجراءات الازمة في الدفاع عن حق الضحية .

كمادعا الصغيّر الصغير الديبلوماسية التونسية للتحرك بجدية قائلا « من المؤسف أن تتكرر وضعيات مماثلة، مما يستوجب تحركاً جدياً. تم التعبير عن قلقنا للدولة الإيطالية، وقوبل ذلك بتطمينات، ولكن يجب أن ينعكس هذا في عمل حقيقي، وتقديم توضيحات حول كل الملابسات « .

وحسب ما نقلت صحف إيطالية عن المستشفى، فإنّ عملية توليد الشابة التونسية تمت وفق البروتوكول الصحي، وتمت مراقبة الأم لمدة ساعتين بعد الولادة، ويبدو أنّ الضحية تحدثت إلى زوجها ليلاً وطمأنته على صحتها عبر الهاتف، لكن صحتها تدهورت فجراً، ولاحظ العاملون في المداومة الليلية أنها لم تعد تتنفس، فاتصلوا بفريق الإسعاف الذي لم يتسنّ له إنقاذها.

ويذكر ان  الفقيدة نجوى صالحي، قد توفيت بعد وضع مولودتها خلال عملية قيصرية أجريت لها، فيما أذنت المدعية العامة المساعدة في المقاطعة، بالتحقيق مع الأطباء والممرضين والعاملين خلال المناوبة

Related Articles

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *