محامون، مسؤولون في سفارات وقادة في الشرطة ينشطون ضمن أكبر شبكات تهريب البشر في العالم…تحقيق يكشف جرائم ارتكبت في حق المهاجرين

محامون، مسؤولون في سفارات وقادة في الشرطة ينشطون ضمن أكبر شبكات تهريب البشر في العالم…تحقيق يكشف جرائم ارتكبت في حق المهاجرين

محامون، مسؤولون في سفارات وقادة في الشرطة ينشطون ضمن أكبر شبكات تهريب البشر في العالمتحقيق يكشف جرائم ارتكبت في حق المهاجرين

كشف موقع « OCCRP » المختص في نشر تحقيقات حول الجريمة المنظمة وشبكات التهريب والفساد، مؤخرا، تفاصيل وحيثيات أكبر شبكات تهريب البشر في العالم.

ووفقا للتحقيق تتخذ هذه الشبكات أمريكا اللاتينية مقرا للراغبين في الدخول بطريقة غير قانونية إلى الولايات المتحدة وكندا.

وبحسب التحقيق في إن الطريقة الأكثر شيوعًا للمهاجرين إلى أمريكا اللاتينية هي الرحلة اليومية للخطوط الجوية الإثيوبية من أديس أبابا إلى ساو باولو، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البرازيل، والمدينة الرئيسية للشبكات المهربة للبشر.

كما أماط التحقيق اللثام عن تورط مسؤولون ومحامون وقادة في الشرطة، وفي سفارات عدة دول، في عمليات تهريب البشر.

هذا وكشف التحقيق واستنادًا إلى تقديرات البيانات الرسمية في دول أمريكا اللاتينية وشهادات المهاجرين عن المبلغ الذي دفعوه للمهربين، فإنه يتراوح بين 150 و 350 مليون دولار سنويا.

وأشار التحقيق إلى حوادث مروعة وقع ضحيتها المهاجرين من عمليات اختطاف في المكسيك، واغتصابهم في الغابة الكولومبية، والسرقة، والابتزاز، وإرغامهم على تهريب المخدرات… ففي إحدى الحوادث التي وقعت في جانفي من العام الماضي، غرق 21 شخصًا من بينهم 10 أطفال، قبالة كابورغانا، على ساحل البحر الكاريبي في كولومبيا، محاولين الوصول إلى بنما.

وللإشارة فقد أمضى فريق العمل تسعة أشهر في البحث وتجميع المعلومات حول شبكتين كبيرتين للتهريب في أمريكا اللاتينية.

Related Articles

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *